أخبار العالم

العفو الدولية تدين محاولات روسيا “تغيير” هوية شبه جزيرة القرم

قالت منظمة العفو الدولية الاثنين إن روسيا سعت منذ ضم شبه جزيرة القرم قبل عقد، إلى طمس الهوية الأوكرانية لشبه الجزيرة المطلة على البحر الأسود، مضيفة أن الممارسات نفسها تطبق في مناطق أخرى ضمتها في أوكرانيا.
في آذار 2014، ضمت روسيا شبه الجزيرة رسميا بعد تنظيم استفتاء لتقرير مصير شبه الجزيرة اعتبره الغرب غير شرعي.
وقالت منظمة العفو الدولية “خلال عشر سنوات من الاحتلال، بذلت روسيا كل ما في وسعها لنزع الشرعية عن سيادة أوكرانيا على شبه جزيرة القرم”، مضيفة أن سياسات موسكو تهدف أيضا إلى “تغيير التركيبة الإتنية” لشبه الجزيرة.
وتابعت “يبدو أن هذه السياسات هي نموذج لخطط روسيا في المناطق الأخرى التي تحتلها في أوكرانيا”.
وقالت المنظمة الحقوقية إن السلطات الروسية سعت خلال العقد الماضي إلى قمع الهويات الأوكرانية وتتار القرم من خلال قيود متعددة تشمل التعليم والدين والإعلام والقضاء.
ويرد في التقرير أن “التغييرات في المناهج الدراسية والإلغاء شبه الكامل لتعليم اللغة الأوكرانية تهدف إلى ضمان افتقار الأجيال الشابة إلى المعرفة والوعي لتحدي الرواية الروسية المحيطة بتاريخ شبه جزيرة القرم”.
ويضيف “يعزز ذلك إسكات كل وسائل الإعلام المستقلة، وقمع الأقليات الدينية وممارساتها، ومنع الاحتفالات الثقافية”.
كما أكدت منظمة العفو الدولية أن سكان شبه جزيرة القرم أُجبروا على قبول جوازات السفر الروسية أو “مواجهة الحرمان من حقوقهم الإنسانية، والحرمان من الوصول إلى الخدمات الأساسية، وحتى خطر الترحيل”.
وقالت المنظمة إن الغزو الواسع النطاق لأوكرانيا أدى “بشكل كبير” إلى تفاقم حملة القمع ضد “أي تعبير عن الدعم لأوكرانيا أو مجرد الشكّ في الولاء للسلطات الروسية المحتلة”.
وأشار التقرير إلى إجراءات عقابية مثل الفصل من العمل والغرامات وتفتيش المنازل والاحتجاز والاعتقال التعسفي والملاحقة القضائية.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button